جريدة وجـــــــــــــــــــــــدة
  MOUNIR/EGYPT
 

مصطفى منيغ بالزي التقليدي المغربي قي الصورة رفقة السادة المهندس عبد الحميد نصار ، ساعتها رئيس مدينة ومركز القناطر ، ومصطفى مبارك رجل أعمال وابن عم الرئيس المصري محمد حسني مبارك رئيس جمهورية مصر العربية ، والفائد، وافراد من اسرة الحاج محمد ابراهيم عبده صاحب معمل المكرونة . والكل في لقطة تذكارية لمناسبة زيارة مصطفى منيغ الى مدينة القناطر الخيرية . وبالخلف اقامة الحاج الذى حل الوفد ضيفا عليه وفق رغبة كريمة من صاحب البيت ولا عجب فالانسان المصري كريم بطبعه

مصطفى منيغ من اعلى منصة آلة مخصصة في اخراج خيوط " العجينة " داخل مصنع " المكرونة الشهيرة التي يحولها المطبخ المصري إلى طبق تتلذذ بأكله بعض الأسر المصرية المحافظة على نوعية الاكلات المرتبطة بهذا الوطن الغالي الأصيلة

مصطفى منيغ يحاور صحفيا اللواء المتقاعد السيد الفائد مدير مصنع تجفيف البصل الكائن بمحيط مدينة القناطر الخيرية في الشقيقة مصر هذا الحوار المتضمن لسيل من المعلومات القيمة التي فاه بها السيد المدير والتي ستنشر في هذا الموقع قريبا تعميما للفائدة حول صناعة عز نظيرها في المعمور

اللواء المتقاعد السيد الفائد يشرح للاستاذ مصطفى منيغ كيف يجفف البصل ويجزء لوريقات قبل أن يسحق ويعبأ ثم يصدر إلى بعض الدول ومنها الولايات المتحدة الأمريكية 

مصطفى منيغ يسأل واللواء المتقاعد السيد الفائد يجيب عن محتويات مصنع تجفيف البصل الذي لم يشهد منيغ مثله إلا في العزيزة مصر التي تنتج من هذه المادة ما يفوق حاجتها

مصطفى منيغ ومدير متحف الري الكائن بمدينة القناطر الخيرية في الشقيقة مصر وخلفهما الزورق الفرعوني ذو النمط الفريد من نوعه في العالم

مصطفى منيغ يتوسط الاستاذين سعيد ومدير متحف الري.. يتمعن في مصداقية الفنان المصري الأصيل وهو ينقل الى المجسم الصغير الماثل أمامه .. ما يعرفه الواقع من جسر مهيكل محرك بتقنية عالية يجعل من المسلك المائي الهائل ممرا للمواطنين حينما يغلق جناحيه ، وللبواخر حينما يفتحهما في تناغم وتناسق يشد الابصار والالباب

مدير المتحف يشرح بأدق التفاصيل ومصطفى منيغ في الوسط والاستاذ سعيد يصغيان باهتمام بالغ

مصطفى منيغ أثناء زيارة متحف الري الكائن في مدينة القناطر الخيرية بالشقيقة مصر

صورة وحدث

تم لقاء بيني وأعضاء المجالس الشعبية التابعة لمركز القناطر الخيرية ولم يقتصر الأمر على الكلمة التي تشرفت بإلقائها على مسامع حضراتهم وهم النخبة الطيبة للمجتمع المصري هناك بل تعداه إلى فتح حوار صريح ونزيه . على العموم فحوى اللقاء سانشره بالكامل تعميما للفائدة

مصطفى منيغ لحظة توقيع مع مؤسسة الأهرام القاهرية عقدة توزيع جريدته " لماذا ؟" الدولية

 
  Aujourd'hui sont déjà 14667 visiteurs (20396 hits) Ici!  
 
=> Veux-tu aussi créer une site gratuit ? Alors clique ici ! <=
----------