جريدة وجـــــــــــــــــــــــدة
  صباح الخير كندا
 

الوزيرة الكندية للمواطنة والهجرة

صباح الخير .. كندا

 

قراءة تحليلية في بلاغ الحكومة الكندية المتعلق بالإعتمادات المخصصة لتسهيل إقامة وإدماج الوافدين الجدد ل: كندا

بقلم : مصطفى منيغ

 

كل أمر فيها قائم على العلم، والدراية، والمعلومة الصحيحة، لا شيء متروك للصدفة ، أو التكهنات ، أو المزاعم المرصعة بما يجود به خيال ليبقى محصورا في التنظير ولا يتعداه للتطبيق . بصرف النظر عن مواقف وآراء لأطراف سياسية محلية بالرغم من وجودها أو تموقعها في ساحة سياسية لا تشبه إطلاقا ما يروج في عالمنا الثالث ، إذ ما تحصل عليه من نجاحات أو إخفاقات مرده التنافس وفق معطيات ، مصداقيتها قي تباين برامجها ، وتنوع روافد مبنية خطوة خطوة بشراكة الواقع مع التطلع للأفضل المعمول حسابه بالدولار كقوة مساعدة على الإنجاز الفوري ساعة الإقرار بذلك . بصرف النظر عن ذاك كله ، الدولة الكندية تتطور بكيفية تجعل المسؤول الأول كالأخير هو : الاتفاق على ضبط عوامل التقدم الحضاري بفتح المجال للتجديد الخاضع لمقاييس لا تعرض المحيط الأصلي للتفتت تحت أي عنوان كان بقدر ما تكسب به أداة ترميم أي خلل واقع أو قد يقع داخل المجتمع ككل ، ومن هنا ندرك عمق العناية الفائقة التي توليها حكومة هذه الدولة لقضية الهجرة وإدماج الوافدين عليها ضمن نسيجها المجتمعي ، بوضع إطار مشرف في مستوى عالي من المسؤولية بدرجة وزارة تدعى وزارة : الهجرة والمواطنة ، وحتى في اختيار الاسم تحس بفلسفة التدرج التلقائي المتواصل بين حالتين واحدتها ثابتة وأخراها متحركة، وفي إدماج المتحرك بالثابت يكمن الجهد المبذول المبتدئ بتأسيس الإطار (الوزارة المعنية ) والمنتهي  بإضافة النتيجة المحصل عليها بالتلقين المعرفي للمعنيين بأمر الاندماج الناجحين في كل أطوار البرامج الموضوعة لانتقالهم من مستوى  إلى آخر أحسن منه ، وهذا مرفوق بإمكانات مادية على شكل ميزانيات يفرضها حسن التدبير وجدية الرؤية الهادفة إلى صيانة المجتمع بطرفيه الثابت الأصيل والمتحرك المهاجر الوافد من كل تباين يشكل تداخلا على غير انضباط .. لذا جاء التمويل الإضافي البالغ 121،6 مليون دولار الموزع على ثلاث سنوات ، المضافة ل : 1،3 مليار دولار المقررة  في ميزانية 2006  جاعلا الاستثمار الكلي يصل إلى 1،4 مليار دولار  على امتداد خمس سنوات ، موجها إلى مساعدة الوافدين الجدد على التراب الكندي وكذا عائلاتهم وإنجاح مقامهم ، وانطلاقا من سنة 2006   وإضافات ذات أهمية تحضي بها ، في هذا الصدد،ميزانيات كل إقليم  تخص احتضان البرامج والخدمات المؤدية لإنجاز تغيير حقيقي في حياة هؤلاء الوافدين ، كما صرحت بذلك وزيرة المواطنة والهجرة في الحكومة الكندية .

 

 
  Aujourd'hui sont déjà 14574 visiteurs (20177 hits) Ici!  
 
=> Veux-tu aussi créer une site gratuit ? Alors clique ici ! <=
----------