جريدة وجـــــــــــــــــــــــدة
  السياسة عندنا
 

تكشفت الرؤى ولم يعد الجدار السميك يفصل البيت الواحد إلى عدة قطع ، ولا أقول أطرافا . وتجلى الواقع لمن ظل يحلم لفترة . وانحسر الإجتهاد في لحظة وجيزة إذ لم يعد ثمة مجال لتأسيس قطعة أخرى خارج مساحة البيت الرسمية . وانقلبت الموازين رأسا على عقب . وقد قلت وكتبت عدة مرات أن للديمقراطيةالمغربية نكهة خاصة لا يتذوقها سوى المغربي وحده . لذا إنزوى كل فريق ليحسبها من جديد عساه يحتفظ بما بقي حوله من عيون جاحظة ، تارة تحملق فيه برضاء .. وأخرى بنظرات شزراء . وليس عيبا أن يجهل البعض الخيوط المنسوجة بها ستارة "البداية الحقة " للمرحلةالقادمة . وإنما العيب التظاهر بالمعرفة قدام الجميع .. فتظهر المفاجأة بعد ذلك تؤكد أنه لم يكن يعرف وحسب وإنما ساهم بطريقة أو أخرى في جعل الآخرين حوله لا يفهمون أصلا ، فينقلب تصفيقهم إلى فصل في مسرحية هزلية تجاوزها الموضوع شكلا ونصا وإخراجا

مصطفى منيغ

 
  Aujourd'hui sont déjà 14574 visiteurs (20193 hits) Ici!  
 
=> Veux-tu aussi créer une site gratuit ? Alors clique ici ! <=
----------